أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وتحليلات / كلمات وفواصل…

كلمات وفواصل…

halima
يقولون في الدراسات الاجتماعية المتقدمة (المستقبل ابن الماضي,والحاضر تكريس للربط بينهما )..يعني ذلك أن بناء المستقبل يتوقف على اعتماد الماضي كأرضية وأساس لهذا البناء . فشعب بدون مرجعيات ثقافية تاريخية حضارية انسانية,شعب مقطوع من شجرة ,ومن ليس له ماض لا مستقبل له,لأنه يعيش على التبعية والتقليد والتقيد بمناهج الآخرين وربما بتوجيهاتهم أيضا , حيث يصبح الشعب لقمة سائغة لمن شاء أن يضبعه أو يقُرده. إن تكامل الأجيال المتعاقبة على حمل اللواء وتحمل مسؤوليات المواطنة وانصهارها ونضالها بوعي وطني. مشروط,هو الذي يصل حلقات الماضي بالمستقبل منها,وبالتالي هو الذي ينقذ الشعب من التلف والوطن من السغب…فمن أين جيء بفكرة (المخطط) التي سادت الوطن العربي برمته…؟وضمنه المغرب الذي نحبه لأننا أبناؤه ولا نستطيع أن نفعل له شيئا سوى أن نحبه حتى الموت ,فكرة تمزيق الشعوب وتفكيك وحدة أجيالها..وتطبيعها وتطويعها فنحن في المغرب لا نعتبر أنفسنا نموذجا من تلك النماذج,ليس بحكم موقعنا الجغرافي ومكانتنا التاريخية وتنوعنا الثقافي وحسب,بل وأيضا بوجود ثوابت في علاقة الشعب بنظامه
الملكي,ووجود حب راسخ بين هذا النظام الملكي الذي يجتمع به شمل المغاربة ,وبين هذا الشعب الذي يشخص الإجماع حوله,والذي هو رمز من أهم رموز الكيان المغربي..وطبعا ,وكما يقول المغاربة (حتى زين ما خطاتو لولة) واللولة في هاذ الزين(زين علاقة الشعب بنظامه الملكي) ,تقع على شرذمة من المدسوسين في بعض المؤسسات والادارات والجمعيات والتكتلات والمحسوبين علينا نحن المغاربة الشرفاء,,,شرذمة تنفث سمومها في الأوساط الشعبية خاصة فيما بين الفئات الشبابية ,تحرض على الفتن وتعيق حقوق المواطنين ومصالحهم لتجييش غضبهم وحنقهم على الوطن…هذه اللولة لابد من استئصال جذورها,وإلا تركنا لها فرصة التغلغل في نفوس الناس ,والفقر يدفع الى الكفر..
أما نحن فسنردد دوما : عاش الوطن…عاش الملك…عاش الشعب

عن حليمة السعدية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *